شعبان خليفة @shaabankhlifa

2020-02-14 18:10:17 للعموم

اللقاء الأخير " قصة قصيرة "

- كنت ولدًا شقيًا.. أتعبتكِ جدًّا

 هل كنت تحتاج لأن تتجاوز الأربعين من عمرك لتتعرف وتجعلنى أعرف أنك تعرف أنك أتعبتنى.

- أحبك.. بل أحبك جدًّا.

 أفعالك قالتها من قبل فقد كانت لحظات السعادة القليلة فى حياتى هى أنت.

نادت الممرضة: الزيارة انتهت.. اتركوا المرضى للراحة ومواعيد المرور.. خرج الجميع وتأملت بريق عينيها.. كانت تناشدنى البقاء لجوارها لكن اللسان قال: «أشوفك بكرة» منحنتى قبلةً غير مسبوقة تشبه نحتًا فرعونيًا على البازلت.. فى طريق العودة تداعت الذكريات.. تحمل الأم ابنها ليس تسعة أشهر فحسب إنها تظل تحمله حتى الموت.. ترضع الأم ابنها ليس عامين فحسب إنها تظل ترضعه حنانًا وأملًا حتى نهاية العمر.. تقاسى الأم.. تغضب لإهمال ورذالة الأبناء لكنها فى النهاية تغفر.. صحيح ليس كل الأمهات سواء لكن قليلات هن اللاتى يفقدن قيم الأمومة.. شرود لست أعرف كم استغرق.. لكنى استعدته وأنا على سرير فى ذات المستشفى بقسم الحوادث بعد أن تعرضت السيارة التى كنا نستقلها لحادث كبير.. عندما انتبهت طلبت ألا يخبر أحد أمى بما حدث.

طلبت من أختى فى موعد الزيارة أن تذهب إليها تطلبنى فى التليفون وتعطيها لى..

- آلو «عاملة إيه دلوقت»؟

-- قلبى مقبوض مش عارفة ليه أكونش هاموت؟

- بعد الشر عليك.

-- أكيد مقبوض بسببى مفيش فايدة الشقاوة مش عايزة تفارقنا غبت عن زيارتك.

- ولا يهمك بس خلى بالك من نفسك.. ربنا يحفظك مع السلامة.

فى سَكينة قلت مع السلامة، وأغلقت الهاتف.

قلبى أنا أيضًا صار مقبوضًا.. هل هى عدوى القلوب؟

قال الطبيب: كسورك بسيطة فقط سنجبس القدم والساق.. تحجرت أمام كلمات الطبيب.. إن هذا يعنى ألا أرى أمى المريضة عدة أيام.. توصلت إلى كذبة يمكنها أن تحل المشكلة ولو مؤقتًا.. أخبرها أننى مسافر فى مأمورية مفاجئة ولن يكون بمقدورى المرور عليها.. سأفعل هذا غدًا عبر هاتف شقيقتى أثناء زيارتها..

فى اليوم التالى لم تأت شقيقتى وهاتفها مغلق، وقدمى وساقى وضعتا حديثًا فى الجبس لكنى كنت أشعر أن عقلى هو الذى فى الجبس.. أشعر بتوتر يتصاعد.. عندما حضرت الممرضة رجوتها أن تساعدنى.. لم تتردد.. قلت لها فى قسم القلب سيدة تهمنى.. لم أخبرها أنها أمى.. قلت لها أريد أخبارها فأنا قلق عليها.. ذهبت الممرضة وعادت لتقول: البقية فى حياتك.. شعرت بدوار شديد.. وفى عدة أيام أستعيد الوعى ثم أعود من جديد للغيبوبة.. عندما أستعيد الوعى يكون عزائى الوحيد فى الكلمتين اللتين قلتهما لها فى اللقاء الأخير:

أحبك جدًّا.

تحميل ..