نور الدين مجدي @nour_eldeen_magdy

2016-06-11 07:29:26 منشور معدل للعموم

يخرج الثور من قفصه مهتاجاً وهو يخور إلى الساحة..
يستقبله الماتدور وتهدر الجماهير في صخب..
وبحركات أستعراضية يهز الستار الصغير أمام الثور
"تعال..إني أتحداك.."
"أتعلم ماذا أحجب عنك؟!"
"أتعلم ما الذي يقبع وراء الستار؟!"
"إنها الجنة .. فتعال إن كنت تظن أنك جدير بها"
تهتف الجماهير في حماس حين ينجح الماتدور في خداع الثور دون أن يتأذى وفي نفس الوقت يغرز سكيناً في ظهره..
مرة تلو مرة.. وحين ينجح الثور أخيراً في طعن الماتدور أو حين ينتهي العرض ويستسلم الثور لجراحه ويجهز عليه الماتدور..لا يهم..ففي الحالتين تتأوه الجماهير الملتاعة لنشوة الدماء السرية التي دفعت ثمنها جيداً على باب العرض.
أنت هو الثور والماتدور والجماهير والساحة...
أنت هو العرض !
تحميل ..